قمة الحيرة عند رف البفك

Oct 17

موقف مليق وايد يصير لي في الجمعية.

تقعد تخز الأرفف وتقعد تفكر: أي نكهة آخذ؟

شنو النكهة اللي ودي آكلها الحين أو ودي آكلها بعدين؟

ملح؟ خل؟ جبن؟ باربكيو؟ فلفل؟ كريمة حامضة؟

يمكن ودي نكهتين ببعض؟ 

بس مافي!

وإذا شفت منزلين نكهة يديدة الحيرة تصير دبل ما تدري تجربها ولا ماله داعي!

من داخل ودك تجربها عشان إذا صار وربعك يابوا طاري تقول “ترى جربت هالنكهة يا جماعة” و يعني مثل تتفلسف شوي

بنفس الوقت ما ودك تغامر ويطلع الطعم بايخ

بعدين تقول شفيني مطولها وهي قصيرة؛ يالله آخذ اثنين أو ثلاث نكهات عشان لا أفكر ،

بس يوم تشوف سعر الحبّة تقول شدعوة ماله داعي كل هذا على بفك!

وترد تفكر مرة ثانية بالنكهات: شنو آخذ الحين خلصني!؟

بعدين تقول شفيني صاير جعص؟

وترد على روحك تقول لا يبه هذي مو جعاصه، هذا منع للإسراف  !

ناس تموت جوع وانا آخذ بفك هالكثر وبهالمبلغ!

الوضع يتأزم وتحس انك طولت بشغله مالها داعي،

مرة وحده تراجع نفسك وتحس انك أصلاً مو مشتهي بفك ،

تطق فوق تحت تروح وتاخذ عصير وتطلع يعني طالع لي فيها ان العصير مفيد!

بعدين ترد البيت وتقعد تتحسف “ليشششششش ماااااا خذذذييييييتتتتت بففففكككككك!!”

…..

..

.

كنت بحط الصورة بروحها في قسم الصور مع تعليق بسيط بس شفت روحي اكتب كل هذي وحبيت انزله موضوع كامل

بعدين تذكرت جم صورة مخزنها:


واللي له خلق يقرا هالخط الصغير:

عشان أخلي الموضوع شوي مفيد راح اضيف نقطة:

في التسويق مرات إذا كانت الخيارات زيادة عن اللزوم راح يكون أثرها عكسي والناس ما راح تشتري لأنهم ما يبون يفكرون شنو ياخذون. التسويق مرات يكون أفضل بتقنين الخِيارات المعروضة للمستهلك (حطيت الكسرة على الخيارات عشان محد يستعبط ويقول طماطات). الموقف اللي كتبته فوق يمكن على ضحك وطنازة بس صارت فيني صج ووايد، لو كنت شايف جدامي نكهتين او أربع بالكثير أكيد كنت أشتري وما أهوّن بالأخير. وإذا خذيت شغلة من بين ثلاث أنواع بس وماعجبتني المرة الياية أقدر أفكر أجرب نكهة غيرها بسهالة، بس إذا كان في عشرين نوع من الشغلة راح أتنرفز وما أعرف شنو أجرب المرة الياية وافكر شكثر يبيلي علما أطيح على الشي اللي أبيه؟

المستهلك راح يحس برهبة اتخاذ القرار أكثر مما يحس انه حر في الكم الكبير من الخيارات المتوفرة.

شايف شلون مرات تقعد مع ناس وتبون تطلبون من مطعم وما تدرون من وين تطلبون؟

والكل تقريباً يقول كيفكم انا عادي أي شي، بس بعدين يوم واحد يقول اسم مطعم تلقاهم ينطون لالالا مابي هذا! زين شكو تقولون “كيفكم أنا عادي” من الأول هذي تصير فيني وايد مع ربع الدوام.

اللي يصير ان احنا نستثقل نفكر شنو نبي! نبي غيرنا يفكر بدالنا وياخذ القرار النهائي عشان بعدين لا تلوم نفسك وتقول داخلك “أنا ليش طلبت هالشغلة؟”، عكس يوم تفكر “كله من ذاك قال نطلب هالشغلة” راح تكون وايد أهون عليك.

شوف لي وين الكسل واصل فينا حتى مالنا خلق نفكر شنو نبي أو شنو نشتهي ناكل

شرايكم فيني وانا محلل السالفة نفسياً ؟

“Oh, and freedom of choice, this is the big one, the illusion of choice, we’re led to feel free by the exercise of meaningless choices. There are, for instance, important things — not too many choices, unimportant things-ice cream flavors, what do you want, we’ve got 31, the flavor of the week, the flavor of the month, but political parties-we’re down to two, jeez. Sources of information, media companies down to five, banks, insurance companies, pharmaceuticals, chemical companies, oil companies-used to be seven, down to three, pretty soon it’s gonna be two. But if you’re lookin’ for a bagel or a fuckin’ donut, hey, what do you want-pineapple supreme, hazelnut; we’ve got everything you want. Cereals, I counted, personally in the store counted 192 different cereal choices, 192. 140 different cat foods, I counted, and that includes a tartar-control cat food for senior citizen cats, okay.” – George Carlin

ملاحظة أخيرة: صورة رف البرنغلز بأول الموضوع هذي مو بالكويت ولاقيها بالنت من جذي النكهات شوي غريبة ومو شايفينها.

,   | 

13 Responses to “قمة الحيرة عند رف البفك”

  1. انا عن نفسي احب اجرب الاشياء اليديده دايما, وهم مايمنع اني اخذ النكهات اللي عاجبتني بعد, لاني بكل بساطه اذا اشتهيت شغله ما راح افكر بالسعر نهائيا.
    ملاحظه اخيره:
    لا تروح الجمعيه وانت يوعااااان
    لانك بعدين بتقول انا ليش شاري كل هالاغراض

  2. والله العاده نختار أنواع وايد لما خلاص نرسي على جم نوع الي حبيناهم
    والصج العاده الانواع الوايد تحير بس حلوه لأنه حتى لو في البيت اثنين قليل الي يصير ذوقهم نفس الشي

  3. ترى الأغلبية جذي
    يعني حتى أمي عند البهارات تحتار :D
    وأخواني بعد يحتارون عند القرطاسية

    أنا أقول لأن العين ما تركز على شي واحد
    تقعد تفتر يمين يسار فوق تحت فتفر الراس معاها وبالأخير نوصل لحالة الحيرة هذي

    يعطيك العافية عالتدوينة
    =)

  4. عنجد كلامك حلو ومواضيعك احلا
    مدونتك صارت ادمان هههه :)

  5. مااكل بفك. . عمره ماجذبني من آنه صغيره. أنا تصير فيني هالحاله عند رفوف الككاو
    بس بالآخر أخذ ارو ومعاه قوطي شاني وشعر بنات….. اول الارو بمئة والشاني بمئة وشعرالبنات بخمسين فلس. الحين عادي نص دينار. ذبحنا الغلاء المعيشي هههههههه

  6. وانت تحلل النفسيه كأنك تتكلم عني ماشاء الله عليك كلامك كله درر ومدونتك روعه وزي ما قال ميدو صارت ادمان

    يعطيك مليون الف عافيه

  7. انا من الناس اللي ما تحب تغامر وتاكل شئ جديد.. خاصة اذا كان غريب
    احب آكل الأشياء اللي اعرفها من صغري وعودتني عليه الوالده ^_^

  8. بهالحالة مالك إلا بفك بولند بنكهة الفلفل ، أو بولند الأصابع الي عليها ولد قام يحط حمرة =q

    انا من الناس اللي اذا حاشتني هالحالة اخذ شي كلاسيك مثلا كتكو بوخل .. متعود عليه و اطلع

  9. Hhhhhhhhhh Wala il,maw’9ou3 Raw3aa Bas il,t7lel Arwaaa3 ;)!

  10. كلامك نفس اللي يصير لي بالظبـــط !!

    ههههههههه ..

  11. انت حطيت كسره بالخيارات
    يعني صح خيارات طماطات في حال وجود هالكسره

    مفروض تحط فتحه عشان لا نقولك طماطات
    هيهيهيه جكوووه

    و مشكووور عالموضوع الرائع

  12. والله نفس الشي يصير معي، غالبا غالبا ادخل وأحتار وأهوّن عن اشتري .. بس قليل ما أندم، إلا أذا كان النوع قليل تلاقيه في الماركت وتفلسفت واجلته ورجعت مالقيته وايد أتحسف

  13. كلامك كله صحيح … ومثل ما قالو اصبحت المدونة شئ منتظم وبشوفه اوقات كتير…
    جوده الاسواق هى ياللى بتغرى المستهلك
    يعنى العروض والاسعار والجوده يتخليك ما تفكر فى الاسهار لكن بعد كتير بتكون اشتريت كل اللازم

    شكرا على الموضوع وفى انتظار المزيد

Leave a Reply

 
%d bloggers like this: